معلومات عن المنصة

إنكلوسيف هي منصة تعاونية وممتعة للتواصل بين الأفراد والمراكز الخاصة وواضعي السياسات والهيئات الحكومية والمؤسسات والشركات التي تدعم دمج الأشخاص أصحاب الهمم وتعدها على رأس أولوياتها.

توفر المنصة مساحة آمنة متاحة عبر الانترنت لكل الأشخاص من مختلف القدرات، بهدف مناقشة وتنفيذ عملية دمج الأشخاص أصحاب الهمم العالية في المجتمعات المحلية.
إنكلوسيف منصة يمكن الوصول إليها بالكامل عبر الإنترنت.

قصتنا

في الصورة، إلى اليسار: أحمد قدير، إلى اليمين: حفصة قدير

ارتسمت بدايات قصة إنكلوسيف في القلب والعقل، الذين أدركا أن المجتمع يتعامل بعقلية قاصرة مع القدرات المختلفة. وبهذا الفهم، أدركت حفصة قدير، مؤسسة منصة إنكلوسيف، أن الحل يكمن فقط في إقامة التعاون.

حفصة قدير هي أخت أحمد قدير. وأحمد عازف بيانو تعلم بنفسه، وألف موسيقاه الخاصة، وهو عاشق للقراءة. يتلقى أحمد تعليماً منزلياً حيث تعتبر تلك الممارسة الأفضل لوضعه الصحي إذ يواجه حياته مع مرض السنسنة المشقوقة. أرادت حفصة أن تسلط الضوء على أهمية الدور الذي يؤديه دمج أصحاب الهمم في المجتمع، مما يمكن الجميع من إيجاد الحلول معاً، وليتمكن الأشخاص أصحاب الهمم العالية أمثال أحمد من بناء صداقات مع أناس يشبهونهم.

تمنح إنكلوسيف صوتاً عبر منبرها لكل الأشخاص من مختلف القدرات وتساعد على بناء مجتمعات تحقق التمكين للجميع بالتساوي.

تم إطلاق إنكلوسيف في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، وقد احتضنها مركز “معاً” عند افتتاحها، وهو المركز الأول من نوعه في مجال الحضانة الاجتماعية. واليوم، تعمل منصة إنكلوسيف بنجاح في العديد من المجتمعات.

قصتنا

ارتسمت بدايات قصة إنكلوسيف في القلب والعقل، الذين أدركا أن المجتمع يتعامل بعقلية قاصرة مع القدرات المختلفة. وبهذا الفهم، أدركت حفصة قدير، مؤسسة منصة إنكلوسيف، أن الحل يكمن فقط في إقامة التعاون.

حفصة قدير هي أخت أحمد قدير. وأحمد عازف بيانو تعلم بنفسه، وألف موسيقاه الخاصة، وهو عاشق للقراءة. يتلقى أحمد تعليماً منزلياً حيث تعتبر تلك الممارسة الأفضل لوضعه الصحي إذ يواجه حياته مع مرض السنسنة المشقوقة. أرادت حفصة أن تسلط الضوء على أهمية الدور الذي يؤديه دمج أصحاب الهمم في المجتمع، مما يمكن الجميع من إيجاد الحلول معاً، وليتمكن الأشخاص أصحاب الهمم العالية أمثال أحمد من بناء صداقات مع أناس يشبهونهم.

تمنح إنكلوسيف صوتاً عبر منبرها لكل الأشخاص من مختلف القدرات وتساعد على بناء مجتمعات تحقق التمكين للجميع بالتساوي.

تم إطلاق إنكلوسيف في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، وقد احتضنها مركز “معاً” عند افتتاحها، وهو المركز الأول من نوعه في مجال الحضانة الاجتماعية. واليوم، تعمل منصة إنكلوسيف بنجاح في العديد من المجتمعات.

في الصورة، إلى اليسار: أحمد قدير، إلى اليمين: حفصة قدير

Skip to content